Close

بناء سياسة اجتماعية اقتصادية لتطوير القدس الشرقية

إستراتيجية تطوير القدس الشرقية

2010 - حتى الاَن
|
نوع البحث: دراسات البيانات

ان المعرفة حول القدس الشرقية محدودة ولهذا يسعى المعهد إلى ترويج استراتيجية اجتماعية - اقتصادية، حضرية وسياسية قائمة على المعرفة، التي ستأخذ بعين الاعتبار إرادة السكان العرب الذين يعيشون في القدس الشرقية واحتياجاتهم المختلفة. وخصصت لهذا الغرض معظم جهود العمل في المعهد خلال العقد الماضي، لغرض تحسين جودة حياة السكان بشكل هائل وخلق العدالة الإنسانية والمكانية والحضرية.
حصل المعهد على خبرة متميزة حول القدس الشرقية من خلال مشاركته في مشاريع تتعلق بقضايا معقدة مثل الظروف في أحياء القدس الشرقية والحوض التاريخي والجدار الفاصل بالإضافة الى مشاريع تتعلق بالحياة اليومية، السكان، الوضع القانوني للسكان وآثاره، التخطيط، البنية التحتية، المجتمع، الاقتصاد وغيره.
تتميز بحوث المعهد بانها تندمج البحوث النوعية مع الكمية.
ان أعضاء فريق البحوث يتمتعون بخبرة واسعة في العمل الميداني وفي اجراء المقابلات المتعمقة وإدارة المجموعات التمثيلية مع سكان شرقي القدس، وفي إجراء مناقشات حساسة ومتعددة أصحاب المصلحة من مختلف القطاعات وفي التوسط بين صانعي القرار وسكان القدس الشرقية، بالإضافة الى استخدام قواعد المعلومات التابعة للسلطات الحكومية وللهيئات التي تقدم الخدمات العامة.

في ضوء هذه التجربة، اختارت حكومة إسرائيل في عام 2018 المعهد لتوفير الدعم البحثي لتنفيذ القرار الحكومي رقم 3790 من شانه: "تقليل الفجوات الاجتماعية والاقتصادية والتنمية الاقتصادية في شرقي القدس" لمدة 5 سنوات لنفيذ الخطة بين عام 2018 و2023. ويرافق المعهد البرنامج الحكومي جنبا الى جنب وعلى استمرار عمله السابق مع الشركاء الآخرين العاملين في شرقي القدس مثل دائرة التطوير والمبادرات شرقي القدس.


فيما يلي بعض الدراسات التي يديرها المعهد حول هذا الموضوع:


• تاريخ برامج التدخل الحكومي في شرقي القدس 2013-2019: توثيق العملية السياسية والتاريخية التي حدثت خلال ست السنوات الماضية 2013-2019, وهذه العملية غير مسبوقة وأدت إلى وضع سياسة منظمة وبرامج للتدخل الحكومي في شرقي القدس؛ ومن خلال اجراء البحوث ستحلل القضايا والصعوبات التي قد نشأت وستقدم دروسًا لتنفيذ الخطة في المستقبل.
• خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لشرقي القدس – الأنظمة والمؤشرات - والبحث من خلال المؤشرات سوف يتحرى مجالات التعليم والتعليم العالي; الاقتصاد والتشغيل والبنية التحتية. سيتم تطبيق المؤشرات كل عام على مدار سنوات تشغيل الخطة الحكومية (2023-2018) من أجل تمكين مراقبة التطورات والاتجاهات والتغيرات التي ستحصل في هذه المجلات.
سيتم بناء نظام المؤشرات بالتعاون مع مسؤولي التنفيذ للخطة الحكومية في الحكومة وفي بلدية القدس ومع الشركاء الآخرين.
• تصرف السكان العرب في القدس الشرقية تجاه نظام الخدمات الحكومية والبلدية - من حيث الفهم أن هذه العلاقة معقدة ومتعددة الأوجه، تتساءل الدراسة عما إذا كانت هناك اختلافات في موقف السكان تجاه السلطات المختلفة، (مثلا تجاه الخدمات التي تقدمها سلطة السكان والهجرة في وزارة الداخلية، خدمات التامين الوطني، خدمات البلدية، شركة "هجيحون", نظام التعليم والخدمات الصحية)، هل هناك اختلاف في موقف الجماعات المختلفة في القدس الشرقية تجاه السلطات الإسرائيلية؟ (حسب انتماء الحي، او التعليم، والعمر والنوع الاجتماعي الخ). ستقترح الدراسة تدابير لتحسين أداء مختلف الخدمات في القدس الشرقية، من خلال اجراء المقارنة مع حالات ومبادرات مماثلة تجاه هذا النحو والتي اتخذت في إسرائيل وحول العالم.
• النهوض بنوعية الوظائف وزيادة عدد العاملين: يحصل رجال ونساء القدس الشرقية المشاركون حاليًا في القوى العاملة على دخل مالي منخفض. السبب الرئيسي لذلك هو لأنهم عادة ما يعملون في وظائف غير مهنية أو وظائف بدوام جزئي. احدى الإمكانيات للتعامل مع هذه القضية هو التشديد على اندماجهم النوعي في سوق العمل من اجل ضمان ارتفاع الدخل. الغرض من هذه الدراسة هو اختبار تأثير الزيادة في إنتاجية الأشخاص العاملين المقيمين في القدس الشرقية والتوصية بأدوات السياسة لتعزيز العمالة الجيدة كمحرك لتحسين الوضع الاقتصادي لهؤلاء السكان. تقترح هذه الدراسة بإجراء تعيين وفحص الموارد المتنوعة المخصصة للموضوع وتقييم العائدات. (ROI) وأيضا البرامج، وأدوات السياسة والحوافز المستخدمة في سياق تعزيز التشغيل الملائم لسكان شرقي القدس
• بالإضافة إلى ذلك، سوف تقوم الدراسة بفحص إمكانيات التشغيل الحالية في غربي القدس وأماكن أخرى، وكذلك ستمتحن الحواجز والعوائق التي تمنع الاندماج النوعي لهؤلاء السكان في سوق العمل، وأخيرًا، سيتم وضع وسائل لتنفيذ سياسة لإزالة الحواجز ولتوفير الاستجابة لمسالة تكامل التوظيف النوعي في سوق العمل الذي يضمن مستوى كاف من الدخل.
• مؤشر قدرة التنقل الاجتماعي – سنقوم من خلال هذا المؤشر برصد الاتجاهات والتغيرات في الوضع الاجتماعي والاقتصادي لسكان شرقي القدس. هذا المؤشر يعتمد على مؤشرات التنقل الاجتماعي العالمية ويحتوي على معطيات من مجالات التعليم والتعليم العالي (مثل: الحصول على التعليم الجيد والنوعي، عدد سنوات الدراسة، الدبلومات / الدرجات الأكاديمية، التأهيل المهني)، الرفاهية (مثل: الوضع العائلي، الفقر، السكن، المصروفات لأغراض ثقافية وترفيهية)، التشغيل (مثل: الوظيفة او المهنة، الدخل/ الايراد، الوضع المهني). سنقوم من خلال تطوير المؤشر بجمع وتحليل المعطيات من مصادر مختلفة، وبإجراء مجموعات التركيز والمقابلات، وسنقوم أيضا بالمشاورات مع الخبراء والخ.
من أجل تطوير المؤشر سيتم تشكيل لجنة توجيه أكاديمية مؤلفة من خبراء في مجالات التنقل الاجتماعي في القدس الشرقية، بالإضافة إلى تأليف مؤشرات ومجالات خاصة إضافية. وسيتم بعد عام من التطوير النظري وجمع المعطيات تحديد وتيرة تنفيذ المؤشر مع لجنة الخبراء. تجدر الإشارة إلى ان ليس من المفترض أن يشير المؤشر إلى وجود صلة مباشرة بين الإجراءات السياسية في شرقي القدس والتغيرات في الوضع الاجتماعي والاقتصادي للسكان، بل سيتابع التغييرات والاتجاهات.
• عادات الاستهلاك لسكان شرقي القدس: بقصد الاستثمار في تطوير المراكز التجارية في القدس الشرقية، تتم مراجعة الأدبيات التي تجمع وتحلل عادات الاستهلاك للسكان المنطقة. سيستخدم الباحثون نتائج المراجعة لتأليف استفتاء محدث لسكان القدس الشرقية وهكذا يصبح من الممكن اتخاذ قرار مستنير بشأن تحديد مناطق ومجالات التجارة الأكثر ملاءمة للتنمية.
• تحديد المؤسسات والأنشطة الثقافية في القدس الشرقية – في نطاق البحث يتم تحديد المؤسسات الثقافية في المركز التجاري الرئيسي في الشرق، وأيضا سيتم تحليل عادات الاستهلاك الثقافي الحالية، وتحديد ما هو النقص المتميز في تقديم الخدمات، كل هذه العمليات ستتم عن طريق إجراء أبحاث متعمقة بين السكان في اثنين من الأحياء المتصلة.