Close

قواعد البيانات حول القدس

بيانات إحصائية

1982 - حتى الاَن
|
نوع البحث: دراسات البيانات

ان حجر الأساس لكل سياسة هو الاعتماد عن الإحصائيات الموثوقة والحديثة والخاصة ومن هذه الناحية يتمتع معهد القدس بقاعدة بيانات واسعة النطاق وهو يطرحها للاستخدام امام صانعي السياسات والجمهور.

الكتاب الإحصائي السنوي للقدس هو المصدر الرسمي للمعطيات الإحصائية عن القدس. فالكتاب السنوي يحتوي على معطيات عن القدس من مجموعة متنوعة من المصادر على راسها دائرة الإحصاء المركزية وبلدية القدس، وينشر بشكل مستمر منذ عام 1982, ويستخدمه صانعو السياسات على المستويات الوطنية والبلدية وعلى مستوى الأحياء: من مسؤولو المدينة والباحثون والطلاب وأي شخص يهتم بالمدينة.

يشمل الكتاب السنوي على جداول ورسوم بيانية تحتوي على معطيات محدثة حول: الأرض، المناخ، السكان، الهجرة، مستوى المعيشة، التوظيف، الصناعة، الخدمات، البناء، المواصلات، السياحة، التعليم، الثقافة والرياضة، الصحة، الرفاه، الاتصالات، النظام العام، الدين، ميزانية البلدية وغيره.

يترجم هذا الكتاب الى اللغة الإنجليزية وأيضًا الى اللغة العربية منذ عام 2016.  اعتبارًا من عام 2017، تم نشر الكتاب السنوي الكامل على الإنترنت فقط ومنذ عام 2019 ستنشر نسخة مطبوعة مختصرة  من الكتاب السنوي باللغتين العبرية والعربية.

أعضاء اللجنة التوجيهية للكتاب السنوي هم: إسرائيل قيمحي، جرشون بينيط، يهوشوعا بيروتكير، اوليفية بلوم، البروفسور سيرجو ديلا بيرجولا، اورين هيلير، بينيامين فايل، الدكتور احمد حليحل بنينا صداقة، نيتصة (كلينير) قصير، جيل ريبوش، اريالا رجوان، افنير سعدون.   

“أورشليم- القدس: البيانات والاتجاهات” هذا النشر يصدر كل عام، ابتداءً من عام 1995، ويتناول حالة المدينة واتجاهات التغيير فيها. ويقدم صورة محدثة وموجزة للواقع المعقد للقدس واتجاهات التغيير في مجموعة مختلفة وواسعة من القضايا: السكان، التشغيل.  التعليم، البناء، السياحة والخ.

وفي حين يتضمن الكتاب السنوي أساسا الجداول والرسوم البيانية فإن  “أورشليم- القدس: البيانات والاتجاهات” يتضمن أيضًا نصًا يصف الموقف والاتجاهات، كما يظهر من البيانات. يتم نشره أيضًا باللغة الإنجليزية وفي عام 2019، ستتم ترجمته إلى اللغة العربية لأول مرة.

العمود والمدونة الإحصائية - منذ عام 2007، ينشر المعهد عمودًا إحصائيًا أسبوعيًا يتناول موضوعًا مختلفًا كل أسبوع، وفي كل عمود، يكتب أحد الباحثين في المعهد عن موضوع قريب من قلبه ويؤكد على زاوية تبدو مثيرة الاهتمام له. وهكذا تتطرق الأعمدة إلى مجموعة متنوعة من المواضيع ودائمًا مع تقديم البيانات على خلفية الجملة الشهيرة "بدون بيانات، فأنت مجرد شخص آخر له رأي".

يتم نشر العمود في صحيفة محلية، وفي نفس الوقت في مدونة المعهد.  على مر السنين، تم نشر هذه الأعمدة في الصحف: "كول هاعير " و "زمان يروشلايم "، وفي الملحق "اين جروزليم"(in Jerusalem) لصحيفة "جروزليم بوسط" (Jerusalem post). كانت الدكتورة مايا حوشين الاولى التي بدأت بكاتبة وتحرير الاعمدة، على مر السنين تم استبدال المحررين. واليوم يتم تحرير العمود والمدونة بأيدي ياير اساف-شابيرا.  

يذكر ان كتابة موضوع لا يرتبط بالضرورة بالعمل الجاري يمنح الكاتب فرصة لاستكشاف البيانات التي لا يتعامل معها عادةً أو يمكنه بإيجاد مصادر جديدة للبيانات.